ترامب يتسبب بتغيير اسم النرويج إلى “مملكة القذارة”

أقدمت النرويج، السبت، على تسمية نفسها بـ”مملكة القذارة” بعد أن اختارها الرئيس الأميركي ترمب كمصدر مفضل للهجرة بالمقارنة مع دول “القذارة” مثل هايتي والعديد من البلدان في أفريقيا، وأكدت في خطوتها هذه أنها لا توافق على سلوك ترمب.

وقال رئيس الوزراء النرويجي إرنا سولبرج في تصريح صحفي، إن “النرويجيين شعب براغماتي لا يهتم كثيرا بما يسمي البلاد، فإعادة تسمية النرويج بمملكة القذارة يرسل رسالة تقدمية من حسن النية إلى ترمب مفادها أن هذا السلوك غير مقبول”،وفقا لوسائل إعلام نرويجية.

وأضاف أن “مقترح تغيير الاسم بعد مروره سريعا عبر البرلمان والموافقة عليه من قبل الملك هارالد الخامس، ستعرف النرويج باسم مملكة القذارة (دريتول باللغة النرويجية)، مؤقتا، اعتبارا من ظهيرة اليوم”، مبينا “إذا أراد ترمب زيارتنا فسيكون قادما إلى بلاد القذارة”.

وذكرت وسائل إعلام أميركية، الخميس الماضي، أن ترمب دعا لعدم استقبال مهاجرين من هايتي ومن بلدان أفريقية وصفها بـ”بؤرة القذارة”، وذلك خلال اجتماع مع نواب من الكونغرس لتناول قضية الهجرة.

وأفادت صحيفة “بوليتيكو” بأن ترمب قال في أثناء الاجتماع “لماذا عليّ الموافقة على مجيء لاجئين من دول أفريقية قذرة! علينا قبول المزيد من اللاجئين من النرويج”.

ووصف المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، أمس الجمعة، التصريحات المنسوبة لترمب، تجاه اللاجئين، بأنها “عنصرية”.

وقال كولفيل إن “صحّت التصريحات فهي صادمة ومخجلة من رئيس الولايات المتحدة، أنا حزين، لا توجد كلمة أخرى يمكن أن يستخدمها المرء سوى (عنصرية)”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *