حزب الدعوة ينسحب من الانتخابات

اعلان حزب الدعوة الاسلامية الحاكم  انسحابه من الانتخابات، بعد ترأسا قائمتين انتخابيتين مختلفتين متنافستين.
وقال الحزب في بيان صحافي، إن قيادته قررت خلال اجتماع لها السبت “عدم دخول حزب الدعوة الاسلامية بعنوانه حزبا سياسيا في التحالفات السياسية والانتخابية المسجلة لدى دائرة الاحزاب في المفوضية العليا للانتخابات وتحديدا في انتخابات مجلس النواب والمحافظات لعام 2018”.

واعطى الخيار “لاعضاء الحزب بمختلف مستوياتهم التنظيمية والقيادية الحرية الكاملة بالمشاركة في الانتخابات بعناوينهم الشخصية وليست الحزبية والترشيح في أي قائمة او ائتلاف اخر”، وذلك في اجراء دفع قياديي وعناصر الحزب الى الترشح في العديد من القوائم الانتخابية الاخرى.

واشار الحزب الى توجهه الى تحشيد طاقاته في دعم المخلصين والقوائم الوطنية تاركا لاعضائه وانصاره حرية الاختيار في الترشيح والانتخاب والتصويت في القوائم والائتلافات السياسية المسجلة وضمن الأسس والمعايير والقيم السليمة وفي اطار القوانين النافذة وهو لا يرى ضرورة لنزوله باسمه في الانتخابات المقبلة.

وقد تم الاتفاق ايضا على ان يقود العبادي قائمة النصر والإصلاح بينما يقود المالكي قائمة ائتلاف دولة القانون.

واشار مصدر عراقي الى ان أغلب القوى التي تحالف معها المالكي ليس محل ترحيب من العبادي وأغلب قيادات الدعوة، موضحاً انه في ضوء حالة عدم الرضا وبهدف تلافي التعليمات التي أعلنتها المفوضية بشأن عدم إمكانية دخول الحزب أو الائتلاف في قائمتين منفصلتين لخوض الانتخابات، فقد أبلغت قيادة حزب الدعوة مفوضية الانتخابات بأن النظام الداخلي للحزب لا يجيز عملية اتخاذ القرار إلا بطريقة جماعية وبالتالي فإن التحالف الذي اختاره المالكي خيار فردي ولا يمثل رأي الحزب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *