العراق وسوريا يبحثان اعادة فتح الحدود المشتركة

بحث وزير الخارجية ابراهيم الجعفري مع نظيره السوري وليد المعلم اعادة فتح الحدود المشتركة.
وأكد المعلم خلا لقائه الجعفري في دمشق، أن بلاده تكتب الفصل الأخير من الأزمة التي تمر بها، وأن دمشق باتت على أعتاب تحقيق النصر على الإرهاب.

وقال المعلم : “شعبنا في سوريا مصمم على مواصلة حربه ضد التنظيمات الإرهابية حتى تحرير كامل الأراضي السورية”.

وأشاد وزير الخارجية السوري بمواقف العراق في المحافل العربية والدولية المتضامنة مع سوريا قيادة وشعبا في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها، مؤكدا أن “البلدين الشقيقين يقفان في خندق واحد ويواجهان التحديات ذاتها”.

ودعا المعلم إلى الاستمرار في تطوير التعاون بين البلدين، وأن يكون التنسيق السوري العراقي في المرحلة المقبلة استراتيجيا لرسم مستقبل أفضل لشعبي البلدين.
من جانبه، شدد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري على أن شعب العراق وقيادته “لن ينسيا ما قدمته سوريا لهما في وقت الأزمات”.

وقال الجعفري: إن “دول المنطقة والعالم بدأت تتفهم حقيقة الموقف السوري وما يحصل في سوريا.. الشعب السوري دفع ضريبة مواجهته الإرهاب نيابة عن العالم”.

وجدد الجعفري وقوف الحكومة في العراق إلى جانب الشعب السوري في نضاله ضد الإرهاب والإرهابيين.

وبحث الوزيران التنسيق القائم بين سوريا والعراق وجهودهما في مجال مكافحة الإرهاب وضرورة الإسراع بإعادة فتح المعابر الحدودية بين البلدين لتحسين حركة تبادل البضائع وانتقال الأشخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *